منتديات G..R

منتدى لجميع الفئات


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

مفاوضات تحرير التجارة..الفقراء يخسرون كل شيء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

HIROSHIMA

avatar
المدير الرئيسي
المدير الرئيسي
بسم الله الرحمن الرحيم

مفاوضات تحرير التجارة..الفقراء يخسرون كل شيء



كان مؤتمر جنيف أقرب ما يكون لمعركة بين الفقراء والأغنياء ،تلك الجولة من مفاوضات تحرير التجارة العالمية التي ينتظر العالم صدور شهادة وفاتها بعد سبع سنوات من المفاوضات وذلك بعد أن أخفق 40 وزيرا من مختلف دول العالم في التوصل إلى اتفاق حول مضامين جولة "الدوحة" التي كان يُفترض ان تفضي إلى خفض للإعانات المخصصة للمزارعين والحدود القصوى للتعرفات الجمركية على السلع الزراعية والصناعية.

وعلى رغم الأفق شبه المسدود الذي كان سائداً قبل المؤتمر الأخير، حيث فشلت الاجتماعات العديدة التي عقدت قبل اللقاء في التوصل إلى أي اتفاق حول القضايا الأساسية التي تشكّل محور الخلاف ، ففي حين تسعى الدول الغنية إلى تسريع عملية تحرير القطاعات الصناعية والتعرفات الجمركية المرتفعة على بعض السلع المصنعة، تطالب الدول النامية والناشئة (مثل الهند والبرازيل) بإعادة النظر بتعرفات السلع الزراعية والدعم الذي تقدمه الدول الغنية لمزارعيها، إلا ان رئيس منظمة التجارة العالمية باسكال لامي لم يعد بوسعه تأخير الدعوة لهذا الاجتماع، فالبديل كان قبول انهيار الجولة، وهو ما حدث فعلاً.

خطوة إلى الوراء

ويتفق أغلب الخبراء في أن فشل لقاء جينيف يضع اتفاقات التجارة العالمية في مهب الريح ومن شأنه فتح الباب أمام المزيد من التراجع عن أسس الانفتاح التجاري الذي كان من شأنه تحقيق مكاسب في التبادل التجاري العالمي تبلغ قيمتها نحو 125 مليار دولار.

ويرى إبراهيم سيف ،باحث في مركز "كارنيجي" للشرق الأوسط "ان انهيار جولة الدوحة هو تعبير عن غياب التوازن الجديد الذي تسعى دول ناشئة إلى تحقيقه، في حين تبقى الدول الغنية غير قادرة على تقبل فكرة الشراكة مع دول كانت يوماً تابعة".

من السبب؟

وكالعادة تبادل المشاركون الاتهامات ورمى كل منهم الكرة في ملعب الأخر يتهمه بالسبب في فشل المفاوضات ،عبرت المجموعة الإفريقية في اجتماع منظمة التجارة العالمية الأربعاء عن خيبة أملها من فشل المفاوضات ودعت إلى استئنافها بأسرع وقت ممكن.

فيما رأت الهند صاحبة أكثر المواقف تشددا أن موقفها المتعنت "جاء لحماية مزارعيها الفقراء"، وقلل وزير تجارتها كمال نات من أهمية هذا الفشل بقوله إن "الثقة التي وضعتها الهند في منظمة التجارة العالمية والنظام التعددي لم تتأثر وإنني واثق من أننا سنتمكن من تجاوز هذه النكسة للتقدم وبلوغ هدفنا".

وقال وزير تجارة ليسوتو بوبان ليبيسا "إنه أمر مؤسف ومخيب للآمال ألا تذهب المفاوضات أبعد من حدود مجموعة السبع" ، مضيفا "إن أحد عناصر الأزمة الغذائية - أي الدعم - سيستمر في ملاحقتنا" معتبرا "أن دورة مفاوضات الدوحة يجب استئنافها في أول فرصة ممكنة".

المفوض الاوروبي للتجارة بيتر ماندلسون

ومن جانبها أعربت الحكومة الألمانية في بيان عن أسفها لفشل مفاوضات منظمة التجارة العالمية التي كان من الممكن أن تعطي "للاقتصاد العالمي علامة إيجابية في الوقت المناسب".

كما أكد المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة المصري ان انهيار وفشل مفاوضات التجارة العالمية فى جنيف يرجع فى المقام الأول إلى تعنت الدول المتقدمة ومحاولاتها فرض تنازلات على الدول النامية تؤدى إلى الإضرار بخطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية فى هذه الدول.

وألقت الصين باللوم على الدول الغربية الثرية "الأنانية" في انهيار أحدث جولة من محادثات تحرير التجارة العالمية في حين وجهت منافستها الآسيوية اليابان إصبع الاتهام إلى القوى الاقتصادية الصاعدة في المنطقة.

ويرى وزير التجارة النيوزيلندي فيل غوف أن الولايات المتحدة والهند مسئولتان عن فشل مفاوضات جنيف ورأت وزارة الاقتصاد المكسيكية في بيان "في الوقت الذي يهدد فيه ارتفاع معدلات التضخم العالمي، وبلغت فيه أسعار الأغذية مستويات قياسية يحتاج العالم إلى نتائج إيجابية".

الفقراء يخسرون أكثر!!

وقال بيتر ماندلسون المفوض الأوروبي لشؤون التجارة إن فشل المفوضات يعد خطوة إلى الوراء بالنسبة إلى نظام التجارة العالمي، مضيفا أن ذلك بالرغم من كونه فشل جماعي إلا أن عواقبه لن تكون متساوية، وستشعر بها الجهات الأكثر ضعفا في الاقتصاد العالمي بشكل متفاوت.

وقال رئيس غرفة التجارة الأميركية توم دونهوي إن "فشل هذه المفاوضات سيئ للمؤسسات والعمال والمزارعين، وخصوصا الفقراء في العالم".

وقال "لم تتم تسوية تضارب في الآراء بين الهند والولايات المتحدة حول آلية الحماية في المجال الزراعي".

أمريكا تدافع عن نفسها

بيد أن أغلب المشاركون وكذلك الخبراء والكاتبون يرون أن هي الولايات المتحدة الأمريكية التي أفشلت تلك الجولة من مفاوضات تحرير التجارة العالمية، حيث تخلفت مندوبتها سوزان شواب عن حضور الجلسة الختامية الأكثر أهمية في المفاوضات، بحجة أن زميلها في الوفد الذي كان من المفترض أن يحضر هذه الجلسة ،في الوقت الذي يعي فيه الجميع أن تلك المفاوضات لن تنجح، بدون تنازلات من الكبار، وبالطبع الولايات المتحدة على رأسهم.

وهنا تدافع الولايات المتحدة عن نفسها على لسان سوزان شواب الممثلة التجارية الاميركية في مؤتمر صحافي بعد يوم واحد من انهيار المحادثات التي تساءلت "لماذا يتعين التوصل إلى اتفاق بشأن كل شيء في نفس الوقت تماما" ،مضيفة أن مجالات معينة من محادثات الدوحة واسعة النطاق بدت جاهزة للتوصل إلى "اتفاق بشأنها حتى رغم أن أعضاء المنظمة أخفقوا في التوصل إلى إجماع على اتفاق كلي لخفض الحواجز التجارية أمام تجارة المواد الغذائية والسيارات والمنسوجات والهواتف".

وقالت انه من الممكن الخروج من جولة المحادثات المستمرة منذ نحو سبع سنوات باتفاقات جانبية لتعزيز التجارة في السلع البيئية وإصلاح قواعد المنافسة في التصدير ومنح الدول الفقيرة مميزات الإعفاء من الجمارك ونظام الحصص.

وأضافت "هناك دائما وسائل للمضي قدما بالاتفاق على أجزاء ... وإذا كنا سنقول إننا لن ننجز شيئا إلا بإنجاز كل شيء فسيستغرق الأمر وقتا أطول".

كل شيء أو لاشيء

وردا على وجهة النظر الأمريكية يصر وزير التجارة الهندي كمال ناث على ضرورة احتفاظ جولة الدوحة بأسلوب "كل شيء أو لا شيء" لكي تحصل الدول الفقيرة على أفضل صفقة ممكنة عند استئناف المحادثات، قائلا "منظمة التجارة العالمية ليست مأدبة طعام مفتوحة لكي تنتقي منها ما تريد وتذهب".

ويتفق اورو كينياتا نائب رئيس الوزراء الكيني مع ناث في أن من الخطر تفتيت المفاوضات إلى قضايا منفصلة لان ذلك من شأنه إقصاء بعض الدول ، قائلا "لا يمكننا فصل القضايا عن بعضها البعض، لا بد أن يأتي كل شيء في حزمة واحدة من أجل تلبية احتياجات كل الأعضاء".

مصائب قوما ....!!

في الوقت الذي شبه فيه المشاركون فشل لقاء جنيف بـ "الانهيار المأسوي" استقبلت الجماعات المناهضة للعولمة خبر فشل المفاوضات بالاحتفال والتهليل ووصفته بأنه نصر للمزارعين والعمال والفقراء في مختلف أرجاء الأرض وضربة بوجه سيطرة رأس المال والأعمال.

ومن جانبها أعلنت حركة "بابليك سيتيزن" الأمريكية التي تشن حملة مناهضة لمنظمة التجارة منذ ع

سوزان شواب
شر سنوات "النصر لصغار المزارعين والعمال والمجتمع المدني والدول النامية"، كما قالت جماعة "فوكس أون ذا جلوبال ساوث" ومقرها مانيلا، أن فشل مفاوضات جنيف "راحة وموضع ترحيب للدول الفقيرة" في مواجهة الحملة العدوانية التي شنتها القوى الغنية لمزيد من تحرير التجارة رغم أزمة الغذاء والوقود العالمية.

وقالت جماعة "اكشن ايد" العالمية إن انهيار المحادثات كان "نتيجة لجشع الشركات في أمريكا وأوروبا" بتشجيع من الحكومات، مضيفة أن الاتفاق الذي اقترحه باسكال لامي المدير العام لمنظمة التجارة العالمية زاد المشاكل لملايين الفقراء وعكس "التصلب والافتقار للحساسية من جانب الدول الغنية غير المهتمة ببقاء صغار المزارعين والعمال على قيد الحياة والوظائف في الدول النامية".

يبقى القول أن التوصل إلى صيغ تفاوضية طموحة ومتوازنة تراعى ظروف ومصالح التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول النامية لا تزال أملا ينشده فقراء العالم.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://g--r.ahlamountada.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى